Category: idea

Rethinking, rejection or reform?

 

by Marwan Al Husayni | May 14,2012 | 22:28

I had the privilege to be in contact with two of the world’s revolutionary professors and thinkers. Both are deceased now. Mohammed Arkoun died in September 2010, Kamal Salibi died in September 2011. Both were 82 when they left our world.

I knew more about Islam from Salibi, who was Christian, and more about Christianity from Arkoun, who was Muslim. I learned more about the mechanisms of critical thinking and objective writing from both.

While working closely with Salibi in Amman on many interfaith and intercultural projects, I read most of Arkoun’s books. I was taken by his lifetime intellectual project “Rethinking Islam”. I was introduced to almost all aspects of his intellectual pulse before I met him in 2007.

I assisted Salibi in writing his diaries, “A Bird on an Oak Tree”, and officially was the editor of the book. I also used to translate between Arabic and English for him in daily academic works. He left Amman at the end of December 2003. The connection between us resumed through e-mail and Facebook.

I am not writing this article to just say that I knew the two professors. They both were great teachers for me and I benefited much from them intellectually. But they belonged to what I call “isolated identity”.

They were intellectuals whose works were rejected by wider Arab and Muslim circles, and were politically attacked for their archaeological efforts in history, knowledge and thought. They excavated and uncovered new epistemological layers for better understanding the history of early Christianity and Islam. Still, they were condemned for ideological reasons.

“Isolated identities” in the Arab world means that scientific thinking leads to rejection, discrimination then isolation. Neither of these two men took the mainstream conceptions for granted. They scientifically defied deeply rooted realities and revolutionised the way of looking at histories of Christianity and Islam. Their works faced a long process of isolation and distortion.

The mindset of “rethinking” always faces the mechanisms of rejection in the Arab region. This is how I feel and live it.

Arkoun and Salibi are remembered on some occasions and in limited circles, although they invested their lives in huge intellectual projects that are of great importance to humanity. For both of them ideology and private agendas are killers of scientific and critical thinking.

Sometimes, Salibi and I would spend a whole day editing one paragraph of few lines. The next day he would cancel the whole paragraph because “someone might hear an echo of distant ideology in it”, he used to tell me.

“I do not want to enrage anyone because scientific and objective writing must be as pure as light.”

He believed a scientific idea should introduce itself.

Arkoun talked about “the strategy of rejection”, which is a result of “imprisoning mind by ideology”. For him, ideology is ignorance; when mind is imprisoned by ignorance, it uses rejection to extinguish enlightened thinking.

Sadness was the end result for the minds of both Salibi and Arkoun.

When I last saw him, Salibi was leaving for Beirut with sadness in his eyes. I saw the same in Arkoun’s eyes while he was talking about “those who insist not to listen”.

When ignorance becomes a mainstream manifestation, what is the best identity marker that intellectuals should magnify: rethinking, rejection or reform?

The writer is media strategist, interfaith and intercultural specialist. He contributed this article to The Jordan Times.

“Cloud Governance” on Arab Servers

Marwan al-Husayni *

 

The Wikipedia entry under “Cloud Computing” states that this term “refers to the delivery of computing and storage capacity as a service to a heterogeneous community of end-recipients. The name comes from the use of clouds as an abstraction for the complex infrastructure it contains in system diagrams. Cloud computing entrusts services with a user’s data, software and computation over a network.”

According to the same entry, “Cloud Computing” is powerful because it allows “enterprises to get their applications up and running faster, with improved manageability and less maintenance.” It also “relies on sharing of resources to achieve coherence.”

I am fond of “Cloud Computing”. I do not have to carry my laptop, an external drive or a USB flash with me wherever I go. I can reach my documents, photos, videos and music files using any available computer or Smartphone.

Another reason for this passion is that I can use hundreds of applications and software which are residents on worldwide and easy-to-reach servers. I do not have to install any application on each device to use it. The idea of shared resources adds to this affection.

The strength of “Cloud Computing” stems from the fact that one is connected all the time to what matters him or her most. Using the best and more efficient software and tools encourages everybody to more giving. “Cloud Computing” makes life easier, accessible and productive.

In our daily life and exchanges amid the chaotic nature of the Arab sphere, I think we are in a dire need to what I call “Cloud Governance”. Why is this linkage between chaos and technological environment? What am I talking about since we have e-governments?

When thinking of Arab governments, I fail to find an obvious link between them and meritocracies. Standards are absent when it comes to managing public sphere, services and government related institutions. Almost everything is managed in a personal manner. This is most apparent when a new government is installed. The nature of its premier and his personal affiliations determine the dominating performance of his team.

I’d like to think of “Cloud Government” as meritocracy based servers which are efficient hardware that guarantee smooth and professional movement of processes. Cloud applications are the standards that make sure a plan or act be performed in a just and proficient manner. Add to this, freedom and equality of access apply to all.

Regardless of their bloodlines, religions, cultural backgrounds and political views, all people under this “Cloud Government” have equal opportunities to share applications in a coherent way. They are not burdened anymore by their personal applications. The “Cloud System” itself offers them access to its own smart-designed and smart-managed customizable tools. Thus, everyone has his own share in building and sustaining a powerful and diverse community.

The idea of “Cloud Governance” will stay incomplete if it does not have space for individual creativity within a context of smart standardization. Every individual has the chance to participate in the daily networking of group thinking, planning and production through using various applications in the cloud.

This is not a call to more web visibility for governments. The concept of e-governments in the Arab region is mistakenly interpreted into mere web presence. Hundreds of governmental websites contain forms, documents, photos, videos and news. Yet, there is no action. No life runs through the wires which lead to these governmental static servers.

Decision makers need an instance of “Cloud Thinking” to direct their focus towards creating a suitable environment for productive actions. They need to view standards as main applications and meritocracies as main servers.

Citizenship, Justice, Civil Freedoms, Participation and Respect are few devices that should guarantee a healthy and speed access to “Cloud Governance” servers. Law should be the main browser by which everyone reaches standard applications, files and rights.

* Media Strategist, Interfaith and Intercultural specialist

السيرفرات العربية وحكومات الأثير الإلكتروني

مروان الحسيني *

 

تعرّف الموسوعة العالمية ويكيبيديا مصطلح “Cloud Computing” (والذي تمت ترجمته في النسخة العربية حرفياً بـ: الحوسبة السحابية) أنه يشير إلى توفير تطبيقات وبرامج الكمبيوتر ومساحات التخزين الإلكتروني على شكل خدمة إلى مجتمع متنوع من المستخدمين دون أن يحتاج الأفراد إلى تثبيت هذه التطبيقات ومساحات التخزين على كمبيوتراتهم أو أدواتهم الإلكترونية (وكأنها موجودة في السحاب). وجاء المصطلح من استخدام السحاب أو الغيم كمفهوم مجرّد للتعبير عن التركيبات المعقدة التي يحتويها داخل مخططات النظم المختلفة. وبهذا فالأثير الإلكتروني (وهذه ترجمتي للمصطلح) يعني تقديم خدمات المعلومات والتطبيقات والحوسبة عبر الشبكات دون الحاجة إلى وجودها على الكمبيوترات ووسائل الاتصال الشخصية.

ووفقاً للتعريف نفسه، يُعتبر “الأثير الإلكتروني” فاعلاً لأنه يسمح للمشاريع المختلفة بأن تكون تطبيقاتها الكمبيوترية قائمة دوماً وتعمل بشكل أسرع وبإدارة متقدمة وحاجة أقل للصيانة. وهو يعتمد أيضاً على التشارك في المصادر لتحقيق الترابط والتماسك.

أنا مولع باستخدام “الأثير الإلكتروني”. إذ لا أكون مرغماً على جعل كمبيوتري المحمول الثقيل يرافقني دائماً. ولا أضطر لحمل أدوات تخزين أخرى تحتوي ملفاتي المختلفة حيثما أذهب. إذ بإمكاني الوصول إلى وثائقي وصوري وفيديوهاتي وملفاتي الموسيقية باستخدام ما يتوافر لي من كمبيوترات أو هواتف ذكية بغض النظر عن المكان الذي أكون فيه.

سبب آخر وراء هذا الشغف هو أنني أستطيع استخدام مئات التطبيقات والبرامج الكمبيوترية المتواجدة داخل سيرفرات عالمية يسهل الاتصال بها. ولا أكون مضطراً إلى تثبيت هذه التطبيقات والبرامج داخل كل كمبيوتر وكل أداة إلكترونية أستخدمها. كما أن فكرة المصادر المشتركة تزيد من اهتمامي بهذا الأثير الإلكتروني.

تكمن قوة “الأثير الإلكتروني” في حقيقة أن المرء يكون متصلاً طيلة الوقت بما هو أكثر أهمية بالنسبة إليه. واستخدام أفضل التطبيقات والأدوات وأكثرها فاعلية يشجع الجميع على بذل المزيد من العطاء والإبداع والابتكار. فالأثير الإلكتروني يجعل الحياة أسهل وأكثر تواصلاً وإنتاجية.

أعتقد أننا، في حياتنا وتعاملاتنا اليومية داخل الطبيعة الفوضوية للفضاء العربي، في حاجة ماسة إلى ما أسميه “حاكمية الأثير الإلكتروني”. هل هذه فكرة غريبة؟ لماذا هذا الربط بين الفوضى والبيئة الإلكترونية؟ ما الذي أتحدث عنه ما دامت لدينا حكومات إلكترونية؟

عند التفكير في الحكومات العربية، أفشل في العثور على رابط واضح بينها وبين مجتمعات الكفاءة. وتغيب المعايير عندما يتعلق الأمر بإدارة الفضاء العام والخدمات العامة والمؤسسات المرتبطة بالحكومات. وكل شيء تقريباً تتم إدارته بطرق وأساليب شخصية. وهذا يكون واضحاً جداً عند مجيء حكومة جديدة. فطبيعة رئيسها وطبيعة روابطه الشخصية تحدد الأداء العام والمسيطر لفريقه الحكومي.

أفضّل التفكير في “حكومة الأثير الإلكتروني” على أنها سيرفرات مبنية على الخبرات ومجتمعات الكفاءة، وتمثّل بنية صلبة فاعلة تضمن حركة سلسة ومحترفة لمختلف العمليات والإجراءات. وتطبيقات “الأثير الإلكتروني” هي المعايير التي تضمن تنفيذ الخطط والقوانين بأسلوب عادل وماهر. أضف إلى هذا أن الحرية والمساواة في التواصل مع هذا النوع من الحكومات تنطبق على الجميع.

والناس جميعاً، بغض النظر عن روابطهم العائلية وأديانهم ومرجعياتهم الثقافية ووجهات نظرهم السياسية، يحظون، تحت مظلة “حكومة الأثير الإلكتروني”، بفرص متساوية للتشارك في مختلف التطبيقات بطريقة تضامنية متماسكة. فهم لا تعود تثقلهم تطبيقاتهم وبرامجهم الشخصية. إذ إن نظام “الأثير الإلكتروني” نفسه يوفّر لهم اتصالاً بأدواته المصممة والمُدارة بذكاء، والقابلة للتكييف. لذا فإن للجميع نصيباً ودوراً متساوياً في بناء واستدامة مجتمعات متنوعة وقوية.

إن فكرة “حاكمية الأثير الإلكتروني” لا تكتمل ما لم يكن فيها حيّز للإبداع الفردي ضمن سياق التثبيت الذكي للمعايير. فكل فرد تكون لديه فرصة المشاركة في التشبيك اليومي للتفكير والتخطيط والإنتاج الجماعي عبر استخدام تطبيقات متنوعة في هذا الأثير.

هذه ليست دعوة إلى مزيد من الظهور أو التواجد الحكومي عبر مواقع الإنترنت. فمفهوم “الحكومات الإلكترونية” في المنطقة العربية تمت ترجمته بالخطأ إلى مجرّد وجود مواقع إلكترونية. مئات المواقع الإلكترونية الحكومية تحتوي نماذج ووثائق وصوراً وكليبات فيديو وأخباراً. ولكن لا حركة. لا حياة تدبّ في الكوابل الواصلة إلى هذه السيرفرات الحكومية الساكنة.

يحتاج صانعو القرار العرب إلى حالة من “التفكير الأثيري الإلكتروني” لتوجيه تركيزهم نحو التأسيس لبيئات مناسبة للعمل المنتج. إنهم يحتاجون إلى رؤية المعايير بوصفها تطبيقات وبرامج رئيسة، ومجتمعات الخبرة الكفاءة بوصفها سيرفرات رئيسة.

المواطنة، العدالة الاجتماعية، المسؤولية، الحريات المدنية، المشاركة والاحترام… هذه بضع أدوات يمكنها أن تضمن وصولاً صحياً وسريعاً إلى سيرفرات “الحاكمية الأثيرية”. والقانون يجب أن يكون هو المتصفح الرئيسي الذي يمكن للجميع من خلاله الوصول إلى التطبيقات والملفات والحقوق المستندة إلى المعايير المشتركة.

* إعلامي وباحث في شؤون الأديان والثقافات

رعب حقيقي

بالأمس شاهدتُ فيلمي رعب. الأول كان بعنوان “المصير النهائي 3” (Final Destination 3) والثاني كان بعنوان “العالم السفلي” (Under World). الغريب في الأمر أنني استمتعت بالفيلمين وكأنهما من الأفلام الرومانسية. وهذا ما أرعبني كثيراً. خشيت على نفسي أن أكون فقدت الإحساس أو أن تكون مشاعري قد تشوشت أو اختلطت أو خمدت. ظللت قلقاً ومشوش التفكير وأرحل في أفكاري بعيداً ثم أعود إلى هذه الواقعة المفزعة. بقيت كذلك فترة من الوقت إلى أن شاهدت نشرات الأخبار العربية. حينها أصبت بالرعب الحقيقي، وفرحت بعودة هذا الإحساس إلي. فقد تأكدت أن مشاعري طبيعية جداً.

Ideas of a Jordanian Writer

I just logged in to my blog and started typing. Feeling bored means that you want to do anything but your mind cannot tell what to do or what to choose. It is a matter of choice at the end. When you have million thoughts and ideas to explore, how can you choose an idea to deal with. Do not look for an answer. Do not even think about it. Just live it. I am not going to write more about this feeling. I’m just going to publish this piece, sign out and go away from the screen. I am serious. Full stop.