Category: Internet

Personalization versus Personalization

 

Marwan al-Husayni *

Many Arab writers are forced to clarify themselves at the beginning of some pieces they write: “I must say that I am not defending this person”. “First, it is better to clarify that I am not attacking him”. “This is not to say that I am against the government”. “This is not a pro government article”.

What are the factors that make us, as writers, state such clarifications? What pushes us towards adding these words? What culture and what mentality? Is it fear of misinterpretation, misjudgment or misreading?

Sometimes I feel that our cultures in the Arab World are built only on two extremes: praise and satire. If I write about some errors of a certain person, then I am against him or her. If I mention some positive attitudes of another person, then I am totally pro.

Such interpretations by a majority of readers are the results of “personalization mentalities”. Most of them focus on persons not ideas. Objectivity is lost amid a thick fog of misreading or non-reading at all.

“Personalization” is often used nowadays to mean customizing web pages or applications according to the interests and needs of the individual to facilitate life in the Cyberspace. “Personalization” in our cultures means that the personal mood or stand controls everything else.

One of my previous articles gained a modest number of comments on one of the news websites. Most of the comments were about my photo which was posted with the article. The commenters thought it was a photo of the person whom I was talking about his art in order to explain my core idea. We both had our share of attack: I for praising his creativity, and he for being himself. Anyway, no one commented on the main ideas of the article.

As a result of such mentalities, most writers are judged, not discussed. In a social context, the “personalization” approach is also a mainstream. One is not praised for his or her skills, ideas, achievements, creativity or intelligence. It is personal connections, ties or moods that control the process of social classification.

This is why many writers feel it is necessary to clarify that they are not writing based on personal stands. They are sure that they will be misjudged and mislabeled by many readers who turn on the machines of personalization while reading. Is it a crisis of mistrust or a complexity of social, psychological and historical factors? Many analyses go beyond the mere fact of misinterpretation.

A culture that is based on strong sensations of praise and satire expects any writer to work within those two edges. Other edges are not allowed. Analysis is disregarded and misjudgment is activated. Thus, “personalization” becomes the main criteria for building any approach towards individuals.

Unlike “personalization” in the Cyberspace, “personalization” in the Arab social space does not facilitate life. Writing, as a social activity, is doomed right from the beginning. Creativity is also ruled by personalized narrow outlooks.

If one personalizes his writings to fit others personalized attitudes frames, then he is a powerful writer. If he goes for the hard task of objective thinking and analyzing, then he is ignored for “personal reasons”.

 

* Media Strategist, Interfaith and Intercultural specialist

Governments’ ‘fuel-centric’ policies

by Marwan Al Husayni | May 31,2012 | 22:42

Facebook is as popular in Jordan as it is everywhere. It is a leading forum through which popular moods and trends can be examined. Yet, it is not a deep-rooted part of the wider popular culture in the country, though it is a phenomenon. Twitter, YouTube, Google and other online social media have strong presence among a good number of Jordanians.

One of the secrets behind the popularity of social media is that they allow anyone easy and powerful connection through virtual reality. To move and to connect with others is a human need and a social energy. These media are a good tool to gauge public mood.

Another way to measure and control the public mood in Jordan is gas stations. Fuel is not only a source for energy; it is an inherent component of our daily life that enables us to move and connect.

Like social media, gas stations are popular and visited daily by large numbers of people. In Jordan they have a “governmental” flavour. Each new government starts with “fuel-centric” policies or measurements in an attempt to heal the country’s ailing economy. Each raise in the prices of fuel means less movement for the people. Less movement in this case means less social connectivity, which is anti-human.

It is an undisputed fact that man is a social being by nature. This is why our governments need to shift to human-centric policies and measurements in order to succeed in building a strong economy.

The Arabic word usually used in Jordan for “fuel” is “mahrooqat”. Mahrooqat literally means “burnt materials”. While the engines of cars and other vehicles burn these materials to run and make people move and connect fast in their daily engagements, social engines do not run on “burnt policies”. They need human- and public-based measurements to keep running.

It is not a matter of virtual reality versus real world that is implied in these lines. Governments in general are responsible for facilitating the movement of money, goods and people internally and across borders. It is their duty also to facilitate the movement of social and human factors. Obstructing that, whatever the reason, does not contribute positively to the long and hard processes of reform. Maintaining harmonious methods for operating social engines, on the contrary, adds to the well-being of people, economy and the state.

It is in the interest of the government to alleviate the economic pressure on the social components of the state.

Maybe I am theorising in this context or am not close enough to the mechanisms of running governmental engines in Jordan. But what is common sense in this respect is that any lack of strategic, well-researched and well-designed policies will worsen all kinds of economic, social and even political ailments.

Hard times do not need hard decisions, they need strategic thinking. Moving from “fuel-centric” to human-centric strategies is a first step, for any government, towards real and virtual movement and connectivity of human beings.

The writer is a media strategist, interfaith and intercultural specialist. He contributed this article to The Jordan Times.

السياسات الحكومية المحروقة

مروان الحسيني *

يحظى الفيسبوك بشعبية في الأردن كما في أي مكان آخر في العالم. وهو منبر مهم يمكن من خلاله قياس واختبار المزاج والتيارات الشعبية. ومع ذلك فهو ليس جزءاً متجذراً في الثقافة الشعبية الأوسع في البلد، رغم أن شعبيته تثير الدهشة. والتويتر واليوتيوب وغوغل ومحطات التواصل الاجتماعي الإلكتروني الأخرى ذات حضور قوي أيضاً بين عدد لا بأس به من الأردنيين.

وأحد الأسباب وراء شعبية مواقع التواصل الاجتماعي هو أنها تسمح لأي شخص بالتحرك والاتصال بسهولة وقوة في عالم الواقع الافتراضي. والحركة والاتصال مع الآخرين هما حاجة بشرية وطاقة اجتماعية.

أداة أخرى لقياس المزاج العام في الأردن والتحكم به هي محطات الوقود. فالوقود ليس مجرّد مصدر للطاقة. إنه جزء متأصل في حياتنا اليومية ويزوّدنا بالقوة على الحركة والتواصل.

ومثل محطات التواصل الاجتماعي، تحظى محطات الوقود بشعبية في كل مكان ويزورها يومياً عدد كبير جداً من البشر. لكنها في الأردن ذات نكهة حكومية. فكلّ حكومة جديدة تبدأ أعمالها بسياسات أو إجراءات ذات “مركزية وقودية” في محاولة لتحسين الاقتصاد المتعثر في البلاد.

كل ارتفاع في أسعار الوقود يعني حركة أقل للناس. والحركة الأقل في هذه الحالة تعني تواصلاً وحراكاً اجتماعياً أقل، وهذا أمر مضاد للبشر. فالحقيقة التي لا خلاف حولها هي أن الإنسان كائن اجتماعي بطبيعته. ولهذا تحتاج حكوماتنا إلى التحوّل نحو إجراءات وسياسات ذات مركزية إنسانية إن أرادت أن تنجح في بناء اقتصاد قوي.

الكلمة العربية المُستخدمة عادةً في الأردن للإشارة إلى أنواع الوقود هي “المحروقات”. والمحروقات تعني حرفياً المواد التي تحترق. وبينما تقوم محركات السيارات والمركبات الأخرى بحرق هذه المواد لكي تعمل وتجعل الناس يتحركون ويتواصلون بسرعة في انشغالاتهم اليومية، إلا أن المحركات الاجتماعية لا تعمل بواسطة “السياسات المحروقة”. إنها تحتاج إجراءات إنسانية تستند إلى الصالح العام حتى تستمر في الحركة والدوران.

ليس الأمر متعلقاً بالواقع الافتراضي مقابل العالم الحقيقي كما قد يُفهم من هذه السطور. فالحكومات بشكل عام مسؤولة عن تسهيل حركة الأموال والبضائع والبشر، داخلياً وعبر الحدود. ويقع ضمن إطار مسؤولياتها أيضاً تسهيل حركة العوامل الإنسانية والاجتماعية. فعرقلة هذه العوامل، مهما كانت الأسباب، لا تساهم بشكل إيجابي في العمليات الطويلة والصعبة للإصلاح.

على العكس من ذلك، فإن استدامة أساليب متناغمة من أجل تشغيل المحركات الاجتماعية من قبل الحكومات يضيف إلى خير ورفاه الناس والاقتصاد والدولة. إنه من مصلحة الحكومة أن تخفف الضغط الاقتصادي عن المكونات الاجتماعية للدولة.

لربما أكون منظّرا في هذا السياق، أو أنني لست قريباً بما فيه الكفاية من آليات تشغيل المحرّكات الحكومية في الأردن. لكن المنطق البسيط والسليم في هذا الخصوص يقول أن عدم وجود سياسات استراتيجية مدروسة ومصممة بعناية سوف يفاقم من جميع أنواع العلل الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياسية.

لا تحتاج الأوقات الصعبة إلى قرارات صعبة، وإنما تحتاج إلى قرارات استراتيجية. والتحوّل من الإجراءات الحكومية ذات “المركزية الوقودية” إلى الاستراتيجيات ذات “المركزية الإنسانية” هو خطوة أولى على طريق الخير والرفاه الإنساني الناتج عن الحركة والتواصل الاجتماعي الحقيقي والافتراضي.

* إعلامي وباحث في شؤون الأديان والثقافات

“Cloud Governance” on Arab Servers

Marwan al-Husayni *

 

The Wikipedia entry under “Cloud Computing” states that this term “refers to the delivery of computing and storage capacity as a service to a heterogeneous community of end-recipients. The name comes from the use of clouds as an abstraction for the complex infrastructure it contains in system diagrams. Cloud computing entrusts services with a user’s data, software and computation over a network.”

According to the same entry, “Cloud Computing” is powerful because it allows “enterprises to get their applications up and running faster, with improved manageability and less maintenance.” It also “relies on sharing of resources to achieve coherence.”

I am fond of “Cloud Computing”. I do not have to carry my laptop, an external drive or a USB flash with me wherever I go. I can reach my documents, photos, videos and music files using any available computer or Smartphone.

Another reason for this passion is that I can use hundreds of applications and software which are residents on worldwide and easy-to-reach servers. I do not have to install any application on each device to use it. The idea of shared resources adds to this affection.

The strength of “Cloud Computing” stems from the fact that one is connected all the time to what matters him or her most. Using the best and more efficient software and tools encourages everybody to more giving. “Cloud Computing” makes life easier, accessible and productive.

In our daily life and exchanges amid the chaotic nature of the Arab sphere, I think we are in a dire need to what I call “Cloud Governance”. Why is this linkage between chaos and technological environment? What am I talking about since we have e-governments?

When thinking of Arab governments, I fail to find an obvious link between them and meritocracies. Standards are absent when it comes to managing public sphere, services and government related institutions. Almost everything is managed in a personal manner. This is most apparent when a new government is installed. The nature of its premier and his personal affiliations determine the dominating performance of his team.

I’d like to think of “Cloud Government” as meritocracy based servers which are efficient hardware that guarantee smooth and professional movement of processes. Cloud applications are the standards that make sure a plan or act be performed in a just and proficient manner. Add to this, freedom and equality of access apply to all.

Regardless of their bloodlines, religions, cultural backgrounds and political views, all people under this “Cloud Government” have equal opportunities to share applications in a coherent way. They are not burdened anymore by their personal applications. The “Cloud System” itself offers them access to its own smart-designed and smart-managed customizable tools. Thus, everyone has his own share in building and sustaining a powerful and diverse community.

The idea of “Cloud Governance” will stay incomplete if it does not have space for individual creativity within a context of smart standardization. Every individual has the chance to participate in the daily networking of group thinking, planning and production through using various applications in the cloud.

This is not a call to more web visibility for governments. The concept of e-governments in the Arab region is mistakenly interpreted into mere web presence. Hundreds of governmental websites contain forms, documents, photos, videos and news. Yet, there is no action. No life runs through the wires which lead to these governmental static servers.

Decision makers need an instance of “Cloud Thinking” to direct their focus towards creating a suitable environment for productive actions. They need to view standards as main applications and meritocracies as main servers.

Citizenship, Justice, Civil Freedoms, Participation and Respect are few devices that should guarantee a healthy and speed access to “Cloud Governance” servers. Law should be the main browser by which everyone reaches standard applications, files and rights.

* Media Strategist, Interfaith and Intercultural specialist

السيرفرات العربية وحكومات الأثير الإلكتروني

مروان الحسيني *

 

تعرّف الموسوعة العالمية ويكيبيديا مصطلح “Cloud Computing” (والذي تمت ترجمته في النسخة العربية حرفياً بـ: الحوسبة السحابية) أنه يشير إلى توفير تطبيقات وبرامج الكمبيوتر ومساحات التخزين الإلكتروني على شكل خدمة إلى مجتمع متنوع من المستخدمين دون أن يحتاج الأفراد إلى تثبيت هذه التطبيقات ومساحات التخزين على كمبيوتراتهم أو أدواتهم الإلكترونية (وكأنها موجودة في السحاب). وجاء المصطلح من استخدام السحاب أو الغيم كمفهوم مجرّد للتعبير عن التركيبات المعقدة التي يحتويها داخل مخططات النظم المختلفة. وبهذا فالأثير الإلكتروني (وهذه ترجمتي للمصطلح) يعني تقديم خدمات المعلومات والتطبيقات والحوسبة عبر الشبكات دون الحاجة إلى وجودها على الكمبيوترات ووسائل الاتصال الشخصية.

ووفقاً للتعريف نفسه، يُعتبر “الأثير الإلكتروني” فاعلاً لأنه يسمح للمشاريع المختلفة بأن تكون تطبيقاتها الكمبيوترية قائمة دوماً وتعمل بشكل أسرع وبإدارة متقدمة وحاجة أقل للصيانة. وهو يعتمد أيضاً على التشارك في المصادر لتحقيق الترابط والتماسك.

أنا مولع باستخدام “الأثير الإلكتروني”. إذ لا أكون مرغماً على جعل كمبيوتري المحمول الثقيل يرافقني دائماً. ولا أضطر لحمل أدوات تخزين أخرى تحتوي ملفاتي المختلفة حيثما أذهب. إذ بإمكاني الوصول إلى وثائقي وصوري وفيديوهاتي وملفاتي الموسيقية باستخدام ما يتوافر لي من كمبيوترات أو هواتف ذكية بغض النظر عن المكان الذي أكون فيه.

سبب آخر وراء هذا الشغف هو أنني أستطيع استخدام مئات التطبيقات والبرامج الكمبيوترية المتواجدة داخل سيرفرات عالمية يسهل الاتصال بها. ولا أكون مضطراً إلى تثبيت هذه التطبيقات والبرامج داخل كل كمبيوتر وكل أداة إلكترونية أستخدمها. كما أن فكرة المصادر المشتركة تزيد من اهتمامي بهذا الأثير الإلكتروني.

تكمن قوة “الأثير الإلكتروني” في حقيقة أن المرء يكون متصلاً طيلة الوقت بما هو أكثر أهمية بالنسبة إليه. واستخدام أفضل التطبيقات والأدوات وأكثرها فاعلية يشجع الجميع على بذل المزيد من العطاء والإبداع والابتكار. فالأثير الإلكتروني يجعل الحياة أسهل وأكثر تواصلاً وإنتاجية.

أعتقد أننا، في حياتنا وتعاملاتنا اليومية داخل الطبيعة الفوضوية للفضاء العربي، في حاجة ماسة إلى ما أسميه “حاكمية الأثير الإلكتروني”. هل هذه فكرة غريبة؟ لماذا هذا الربط بين الفوضى والبيئة الإلكترونية؟ ما الذي أتحدث عنه ما دامت لدينا حكومات إلكترونية؟

عند التفكير في الحكومات العربية، أفشل في العثور على رابط واضح بينها وبين مجتمعات الكفاءة. وتغيب المعايير عندما يتعلق الأمر بإدارة الفضاء العام والخدمات العامة والمؤسسات المرتبطة بالحكومات. وكل شيء تقريباً تتم إدارته بطرق وأساليب شخصية. وهذا يكون واضحاً جداً عند مجيء حكومة جديدة. فطبيعة رئيسها وطبيعة روابطه الشخصية تحدد الأداء العام والمسيطر لفريقه الحكومي.

أفضّل التفكير في “حكومة الأثير الإلكتروني” على أنها سيرفرات مبنية على الخبرات ومجتمعات الكفاءة، وتمثّل بنية صلبة فاعلة تضمن حركة سلسة ومحترفة لمختلف العمليات والإجراءات. وتطبيقات “الأثير الإلكتروني” هي المعايير التي تضمن تنفيذ الخطط والقوانين بأسلوب عادل وماهر. أضف إلى هذا أن الحرية والمساواة في التواصل مع هذا النوع من الحكومات تنطبق على الجميع.

والناس جميعاً، بغض النظر عن روابطهم العائلية وأديانهم ومرجعياتهم الثقافية ووجهات نظرهم السياسية، يحظون، تحت مظلة “حكومة الأثير الإلكتروني”، بفرص متساوية للتشارك في مختلف التطبيقات بطريقة تضامنية متماسكة. فهم لا تعود تثقلهم تطبيقاتهم وبرامجهم الشخصية. إذ إن نظام “الأثير الإلكتروني” نفسه يوفّر لهم اتصالاً بأدواته المصممة والمُدارة بذكاء، والقابلة للتكييف. لذا فإن للجميع نصيباً ودوراً متساوياً في بناء واستدامة مجتمعات متنوعة وقوية.

إن فكرة “حاكمية الأثير الإلكتروني” لا تكتمل ما لم يكن فيها حيّز للإبداع الفردي ضمن سياق التثبيت الذكي للمعايير. فكل فرد تكون لديه فرصة المشاركة في التشبيك اليومي للتفكير والتخطيط والإنتاج الجماعي عبر استخدام تطبيقات متنوعة في هذا الأثير.

هذه ليست دعوة إلى مزيد من الظهور أو التواجد الحكومي عبر مواقع الإنترنت. فمفهوم “الحكومات الإلكترونية” في المنطقة العربية تمت ترجمته بالخطأ إلى مجرّد وجود مواقع إلكترونية. مئات المواقع الإلكترونية الحكومية تحتوي نماذج ووثائق وصوراً وكليبات فيديو وأخباراً. ولكن لا حركة. لا حياة تدبّ في الكوابل الواصلة إلى هذه السيرفرات الحكومية الساكنة.

يحتاج صانعو القرار العرب إلى حالة من “التفكير الأثيري الإلكتروني” لتوجيه تركيزهم نحو التأسيس لبيئات مناسبة للعمل المنتج. إنهم يحتاجون إلى رؤية المعايير بوصفها تطبيقات وبرامج رئيسة، ومجتمعات الخبرة الكفاءة بوصفها سيرفرات رئيسة.

المواطنة، العدالة الاجتماعية، المسؤولية، الحريات المدنية، المشاركة والاحترام… هذه بضع أدوات يمكنها أن تضمن وصولاً صحياً وسريعاً إلى سيرفرات “الحاكمية الأثيرية”. والقانون يجب أن يكون هو المتصفح الرئيسي الذي يمكن للجميع من خلاله الوصول إلى التطبيقات والملفات والحقوق المستندة إلى المعايير المشتركة.

* إعلامي وباحث في شؤون الأديان والثقافات

رجائي قواس والتفكير الوقوفي


مروان الحسيني *

           

 

رجائي قواس فنان كوميدي أردني متميز وبارع في ما يسمى الكوميديا المباشرة أو “الكوميديا وقوفاً” (Stand-up Comedy). إنه محترف ومفاجىء ومرتبط بالمواضيع ذات الأهمية الكبيرة للشباب والمجتمع. كما أنه جريء في نقده للمظاهر والسلوكيات السلبية. نكاته مضحكة جداً ومشاهده الكوميدية مدروسة ومؤداة بعناية. وهو يختار جمله بأسلوب ذكي.

ولرجائي قواس حضور قوي على شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر واليوتيوب وشبكات الإعلام الأخرى. ويحظى بالآلاف من المعجبين والمتابعين والمعلقين. مشاهده المصوّرة وتدويناته وصوره وطرائفه تنتشر بشكل واسع بين عدد لا بأس به من الشباب الأردني وغيرهم.

بكلمات بسيطة، يمثّل رجائي قواس نجاحاً أردنياً؛ فهو نموذج على إنجاز فني تكنولوجي معاصر. ولكنه ليس ناجحاً لمجرّد أنه طريف أو ذو حضور إلكتروني. أفضل جملة يمكننا أن نصف بها سحره وإبداعه هي “إنه يجعلنا نضحك”. الضحكات الصادقة العفوية تنبثق من واقعنا الذي ينجح رجائي في تحويله إلى معالجة طريفة ومباشرة وبسيطة.

أما ما لا يعتبر طريفاً ونشهده بكثرة هذه الأيام في الأردن والفضاء العربي فيأتي ممن أسميهم: “السياسيون المباشرون” أو “السياسيون الوقوفيون” (أي: على الواقف). إنهم مجموعة من الأشخاص ذوي الحضور عبر الشبكات الإلكترونية ويدعون أنفسهم سياسيين ومحللين وخبراء، ولهم تماس جيد عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ومع ذلك، فإنهم لا يرتبطون بمجتمعاتهم وقضايا مواطنيهم. بدلاً من ذلك، تقودهم مصالحهم الشخصية على حساب الصالح العام.

إن السياسي المباشر، أو السياسي “الوقوفي” (على الواقف)، بخلاف الفنان الكوميدي المباشر، يسعى إلى نشر نفسه وصوره واسمه بغض النظر عن المحتوى الذي تحمله هذه العلامات الشخصية. فأي مايكروفون وأي منبر يناسبه، مهما كانت المناسبة أو الموضوع الذي تتم مناقشته. هو نفسه موضوع أجندته وهدفها، أما المكان والزمان والموضوع المطروح فهي أمور هامشية بالنسبة إليه.

لقد عقدت هذه المقارنة كي أؤشر على بنية خطيرة وشائعة من بُنى التفكير لا تتوقف عن إنتاج تيارات وتوجهات مضرة وغير علمية ولا تستند إلى الحقائق، والتي تضلل الرأي العام في العالم العربي. وعلى الرغم من هذا التأثير الضار، فإن هذه البنية تجد دائماً البيئة المناسبة لنموها وتناسلها في ميادين مختلفة، سواء في عالم السياسة أو الأديان أو الاقتصاد أو الإعلام أو الحكومة أو القطاع الخاص أو المجتمع المدني أو حتى قطاع التعليم.

إن التفكير الوقوفي (أو على الواقف) هو فيروس ملعون لا يزال يصيب العقل الجمعي لتركيباتنا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية على الرغم من أن العلاج معروف وواضح. العلم والمنطق والبحث والمعايير والإجراءات المدروسة والعلمية هي جزء من عملية التعافي، ضمن اعتبارات أخرى عديدة. ففي عام 2012، يجب أن يتم رفض بنية التفكير الميثولوجية الخُرافية التي تقبل بالتفسير الميتافيزيقي الماورائي للحياة اليومية، في سباقنا نحو الحريات الشخصية والمواطنة وحكم القانون. كما أن القرارات أو القوانين السياسية والاقتصادية غير المستندة إلى الحقائق والدراسات العلمية والمعرفية يجب أن تكون أمراً يخص الماضي فقط، إذا أردنا، كأفراد، أن نشارك في عمليات وحركات الإصلاح الجارية. علينا أن نرفض أسلوب التصريحات والمحاضرات والندوات ذات صبغة الدردشة الوقوفية (أو على الواقف)، أي الجاهلة وغير المستندة إلى المعرفة والحقيقة. وعلينا ألا نُبدي أي دعم لـ “أبطالها” الذين يسعون فقط إلى الترويج لأنفسهم.

ثمة حاجة ماسة، من جانبنا كأفراد وأعضاء في المجتمع الأوسع، إلى الوقوف في وجه جميع أنواع السطحية المباشرة “الوقوفية”، باستثناء الكوميديا المباشرة طبعاً. فالسياسات “الوقوفية”، والأحزاب “الوقوفية” وحتى مراكز الدراسات والبحوث “الوقوفية” ستقود مجتمعاتنا ومختلف بُنى دولنا إلى مزيد من حالات التدهور والتراجع والانهيار.

يجعلني رجائي قواس أضحك، أما الآخرون في هذه المقارنة فيدفعونني إلى البكاء.

* إعلامي وباحث في شؤون الأديان والثقافات

Why Rajae Qawas makes us laugh

Standing up to stand-ups

by Marwan Al Husayni | Apr 28,2012 | 22:43

Rajae Qawas is an excellent Jordanian stand-up comedian. He is skillful, surprising and connected to the themes that are of strong importance to the youth and community. Rajae is also bold in his criticism of negative trends and behaviours. His bits are hilarious and his comic scenes are well designed and performed. His lines are carefully chosen.

Rajae is well networked through Facebook, Twitter, YouTube and other media. He has thousands of web fans, followers and commentators. His clips, posts, photos and jokes are widespread among a considerable number of the Jordanian youth.

In few words, he is a Jordanian success; an icon of modern, technological and artistic fulfillment. Yet, he is not successful for just being wired or funny. The best phrase to describe his magic is that “he makes us laugh”. Spontaneous true laughs stem out of our realities which he manages in shaping into simple, direct and funny treatments.

The not-so-funny treatments one witness those days in Jordan and the Arab sphere comes from whom I call: the stand-up politicians. They are a group of wired persons who call themselves politicians and have a good presence on social media and news websites. Yet, they are not connected to their societies and the peoples’ causes. Instead, they are steered by their personal interests at the expense of the public interest.

The stand-up politician, unlike the stand-up comedian, seeks to spread himself, his photos and his name regardless of the content that holds these personal signs. Any microphone and forum suit him, whatever was the occasion or the theme of the discussion. He is his own agenda; the setting and the subject are marginal.

I make this comparison to point out a dangerous mind-set that does not stop producing harmful, unscientific and uninformed trends which mislead the public opinion in the Arab world.

Nevertheless, this mind-set always find its hothousing and breeding environments in various fields, whether politics, religion, economy, media, government, private sector, civil society or even education.

Stand-up thinking is a curse virus that is still infecting the collective mind of our social, political and economic structures though the cure is obvious. Science, logic, research and scientific standards and measures are part of the healing process among many other considerations.

In 2012, the mythological mind-set which accepts the metaphysical explanation of daily life must be refused in our race towards personal freedoms, citizenship and the rule of law.

The uninformed political or economic decisions or laws must be something of the past if we, as individuals, want to participate in the ongoing processes and movements of reform. We have to reject the ignorant stand-up and chat based talks, lectures and seminars and show no support to their self-promoting actors.

There is a need on our part, as individuals and members of the broad society, to stand up in the face of all sorts of stand-ups, except, of course, for stand-up comedy.

Stand-up politics, stand-up parties and even stand-up think tanks will lead our societies and state structures to more deteriorating status.

Qawas makes me laugh; the others push me to cry.

The writer is media strategist, interfaith and intercultural specialist. He contributed this article to The Jordan Times.

http://jordantimes.com/standing-up-to-stand-ups